أسواق الأسهم ترتفع والمستثمرون يأملون في إعادة فتح الإقتصاد سريعاً

تشهد أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية حالة من الإنتعاش منذ أن شهدت أدنى مستوياتها في 23 من مارس الماضي، الأمر الذي يثير دهشة الخبراء والمحللين الإقتصاديين لما يشهده العالم من أزمة فيروس كورنا التاجي، حيث تشهد الدول الأوروبية والولايات المتحدة ذروة الأزمة في الوقت الحالي.

ويعتقد المحللون والخبراء الإقتصاديون أن المستثمرون والمتداولون في أسواق الأسهم قد أساؤوا التقدير بضخ استثماراتهم وأموالهم في الأسواق على خلفية الأنباء المتواردة، والتي تفيد بأن إعادة فتح الإقتصاد وعودة الحياة لطبيعتها هو أمر قد بات وشيكاً، غير أن السؤال الأكثر صلة والذي يجدر على المستثمرين أن يمعنوا التفكير به هو “متى سيتعافى الطلب الكلي حتى يصل إلى مستويات ما قبل الأزمة؟”. وقد يكون هذا السؤال معضلاً وأكثر صعوبة في تقييمه من قبل المشاركين في السوق، نظراً للأضرار الهائلة التي لحقت بميزانيات المستهلكين جراء الأزمة.

وفي الوقت الذي تشير الأرقام والمؤشرات إلى بلوغ أزمة فيروس كورونا ذروتها في أوروبا والولايات المتحدة، ارتفعت أيضاً شهية المستثمرين في المخاطرة وشراء الأصول ذات المخاطر العالية. وقد بدأت بعض الدول الأوروبية في رفع القيود المفروضة على الحركة والنشاط تدريجياً، غير أن صناع السياسة في الولايات المتحدة والذين يمتلكون إتخاذ القرار في تحديد موعد لفتح الإقتصاد، يفضلون التروي والإنتظار قليلاً.

وقد ارتفع مؤشر داو جونز الصتاعي Dow Jones بنسبة 2.39% محققاً مكاسب ب 558.99 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 بنسبة 3.05%. وارتفع مؤشر الداو بنسبة 28.8% من أدنى مستوى له في 23 مارس، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 27.2%.

وقد تخلى بعض المحللون في بنك جولدمان ساكس Goldman Sachs عن وجهة نظرهم، والتي تشير إلى هبوط مؤشر أستاندرد آند بورز لاختبار مستوى 2000 على المدى القريب. من جهة أخرى، يستبعد الثيران حدوث سيناريوهات هبوطية، بعد أن انتعشت أسواق الأسهم من أدنى مستوياتها في 23 مارس الماضي، والتي كانت مدعومة بحزمة لا مثيل لها من التحفيز النقدي والمالي من قبل البنك الإحتياطي الفيدرالي FED وحكومة الولايات المتحدة.

ويشير محللون آخرون إلى أن الإرتفاع الحالي في أسواق الأسهم لا يستند إلى إنجازات إقتصادية حقيقة، بل أن الإرتفاع الحالي التي تشهده الأسواق سيفتح المجال أمام ضغوط بيعية متجددة، ستنتج عن الضرر الذي سيلحق بالإقتصاد من عمليات الإغلاق والذي يبدو واضحاً في الوقت الحالي، كما أن حالة عدم اليقين بشأن الإنتعاش الإقتصادي تبدو جلية أيضاً.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.