المملكة العربية السعودية تجني ثمار التكنولوجيا الموفرة للغاز

صرح مسؤولون في قطاع النفط والغاز في المملكة العربية السعودية بأن التكنولوجيا الموفرة للغاز في نظام التشغيل الرئيسي للغاز (MGS) عملت على توفير أكثر من 18 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز في عام 2018، الأمر الذي ساعد على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة.

وقال ماجد سويلم الباحث البارز في مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (KAPSARC)، أن تدابير توفير الطاقة كانت ستكون مستحيلة بدون تطوير التكنولوجيا الموفرة للغاز في المملكة.

وأضاف سويلم أن نظام MGS هو عبارة عن شبكة من مرافق تجميع الغاز وخطوط الأنابيب من أجل إلتقاط ومعالجة واستخدام الغاز كوقود لتوليد الطاقة والمواد الأولية للصناعات االبتروكيماوية القائمة على الغاز في الجبيل وينبع. ومع مرور الوقت تم التوسع في مد المرافق الخاصة بنظام MGS مع بدء تشغيل المزيد من حقول النفط والغاز غير المصاحب، ومع زيادة الطلب على الغاز الجاف في قطاع الطاقة.

واعتباراً من عام 2018 جمع نظام MGS ما يقرب من 3.5 تريليون قدم مكعب سنوياً، حيث يعد النظام واحد من أكبر شبكات الهيدروكربون الفردية في العالم، والذي يشمل أربعة آلاف كيلومتر من خطوط الأنابيب و50 محطة لفصل الغاز عن الزيت وسبعة مصانع للغاز ووحدتين للغاز الطبيعي السائل.

وبالمقارنة مع دول مجموعة العشرين G20 الأخرى، فإن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الرابعة من حيث كثافة الإحتراق (قياس قدم مكعب من الغاز الذي يتم حرقه لكل برميل من النفط المنتج). وقد استخدمت المملكة العربية السعودية العديد من التقنيات في هذا المجال في السابق، بما في ذلك تقنيات التفريغ الصخري في رؤوس الآبار وأنظمة استرداد الغاز في المنشآت.

وقال تقرير يبحث في حجم احتياج المملكة العربية السعودية من الغاز وإمداداته وتجارته في سياق عالمي، أن المملكة تأتي في المرتبة الرابعة بعد إيطاليا وفرنسا وتركيا من دول مجموعة العشرين في تصنيفات كثافة حرق الغاز.

كما دعا التقرير الدول الأخرى إلى استخلاص الفوائد التي جنتها المملكة من تجربة الحد من حرق الغاز في صناعة النفط. وأضاف التقرير أن الحكومات بإمكانها ممارسة الضغط على المشغلين للتعاون في التخفيف من حرق الغاز، وكذلك تقديم حوافز مالية لاستخراج ومعالجة وضغط ونقل الغاز إلى الأسواق الإستهلاكية.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.