الخطوط الجوية القطرية تعلن عن خسائر بقيمة 1,9 مليار دولار

أعلنت الخطوط الجوية القطرية اليوم الأحد عن خسائر في إيراداتها بلغت 1,9 مليار دولار بالمقارنة بنفس الفترة عن العام الماضي. وألقت الخطوط الجوية القطرية باللوم على جائحة فيروس كورونا، وتصفية أسهمها في شركة طيران إيطاليا، والمقاطعة المستمرة للدوحة من قبل أربع دول عربية، مما تسبب في هذا القدر من الخسائر لديها العام الحالي.

وكشف تقرير سنوي أن دولة قطر الغنية للطاقة والمالكة لشركة الخطوط الجوية القطرية بحاجة إلى إنقاذ الشركة في نهاية السنة المالية في 31 مارس بمبلغ ملياري دولارمن أجل الحفاظ على استمرارية عمل الشركة. كما ألقت الشركة أيضاً باللوم على قواعد المحاسبة الجديدة في زيادة الخسائر للسنة المالية الماضية.

وقال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية في بيان، “لولا الظروف الإستثنائية للسنة المالية 2020 لكانت نتائجنا أفضل من العام السابق”. ونقلت الخطوط الجوية القطرية نحو 32.3 مليون مسافر في العام المالي الماضي مقارنة ب 29.4 مليون مسافر في العام السابق.

وعلى الرغم من ما سبق ذكره، غير أن شركة الخطوط الجوية القطرية تجد نفسها في نفس الموقف مع شركتي طيران الإمارات وطيران الخليج المنافستين، حيث ألغت الشركة آلاف الوظائف بينما كانت تحاول توسيع شبكتها مع البدء في رفع قيود السفر في جميع أنحاء العالم. كما ذكرت الشركة أن لديها أكثر من 50 ألف موظف على كشوف رواتبها.

ولايزال الطلب على الرحلات الجوية منخفضاً بسبب المخاوف من وباء كورونا الذي تسبب في فوضى في حركة الطيران والسفر الدولي.

وتتبع شركة الخطوط الجوية القطرية التي تشغل حوالي 250 طائرة من مطار حمد الدولي الذي تم تشييده مؤخراً في الدوحة، نموذج شركات الطيران الخليجية الأخرى من خلال توفير رابط بين الشرق والغرب من موقعها في شبه الجزيرة العربية. وقالت الشركة في بيان أن انخفاض الطلب أدى إلى توقف الشركة عن استخدام طائراتها من طراز إيرباص 380A ذات الطابقين، لأنه ليس من المبرر تجارياً أو بيئياً تشغيل مثل هذه الطائرات الكبيرة في الظروف الذي يشهدها سوق الطيران الحالية.

وقد أدى انهيار شركة طيران إيطاليا في فبراير الماضي إلى إلحاق مزيد من الضرر بشركة الخطوط الجوية القطرية، والتي كانت تمتلك فيها حصة بنسبة 49% عندما تم إطلاق الشركة في عام 2018. وكانت شركة طيران إيطاليا تحاول إعادة تسميتها لتصبح شركة طيران وطنية تقوم برحلاتها الجوية عبر أجواء القارة الأوروبية.

وقالت القطرية في بياناتها المالية أنها قد خسرت على الأرجح ما يقرب من 400 مليون دولار بسبب انهيار شركة طيران إيطاليا في فبراير الماضي.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.