شركات صناعة السيارات البريطانية والأوروبية تحذر من فاتورة بقيمة 110 مليار دولار في حال عدم التوصل لاتفاق بشأن بريكسيت

دعت شركات صناعة السيارات في أوروبا وبريطانيا الأسبوع الماضي جانبي الإتفاق المتمثل في الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة إلى إبرام اتفاق تجاري حر بشكل عاجل، محذرة من أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بصورة غير منضبطة، سوف يكلف القطاع 110 مليارات يورو (130 مليار دولار) من الخسائر التجارية خلال السنوات الخمس المقبلة.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية سعى طرفي الإتفاق (الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة) إلى عقد محادثات من أجل عقد اتفاق تجاري يدخل حيز التنفيذ في عام 2021 وما بعده، قبل أربعة أشهر من انتهاء الفترة الإنتقالية لما بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في ديسمبر، ولكن المحادثات بين الطرفين تأزمت بعد أن قدمت بريطانيا خطة لكسر اتفاقية الطلاق التي وقعها الجانبان في يناير.

وفي حال عدم توصل الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لاتفاق، فسيؤدي ذلك إلى فرض رسوم جمركية على الصناعة. وفقاً لبيان مشترك تم إصداره من قبل 23 اتحاداً لصناعة السيارات أن فرض رسوم جمركية على السيارات سيجعلها أغلى ثمناً، وبالتالي فسوف يخفض ذلك من الطلب أو قد يلغي انتاج نحو 3 ملايين سيارة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وجاء في البيان أن ذلك قد يكلف مصانع الإتحاد الأووربي 57.7 مليار يورو، في حين سيكلف المصانع البريطانية 52.8 مليار يورو.

وقال مايك هاوز الرئيس التنفيذي للجمعية البريطانية لمصنعي وتجار السيارات (SMMT) “هذه الأرقام ترسم صورة قاتمة للدمار الذي سيتبع خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بدون اتفاق“.

وتضم الإتحادات التي وقعت على البيان SMMT: رابطة مصنعي السيارات الأوروبية، والرابطة الأوروبية لموردي السيارات، والرابطة الألمانية لصناعة السيارات.

سيؤدي خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق إلى تطبيق تعريفات من قبل منظمة التجارة العالمية على التجارة عبر القناة الإنجليزية، مما يزيد الضغط على صناعة السيارات في أوروبا التي تعاني بالفعل من التداعيات الإقتصادية لوباء فيروس كورونا.

ومن المتوقع أن تبلغ خسائر سوق السيارات نحو 100 مليار يورو من قيمة الإنتاج المفقودة في المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي خلال العام الحالي، نتيجة انخفاض مبيعات السيارات خلال فترة وباء كورونا.

وقد سجلت مبيعات سيارات الركاب في الإتحاد الأوروبي انخفاض بنسبة 38% خلال النصف الأول من عام 2020، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، في حين شهدت مبيعات سيارات الركاب في بريطانيا انخفاضاً بنسبة 49%.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.