البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي يعد بتثبيت أسعار الفائدة حتى 2023

توقع البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن يظل معدل التضخم عند مستوياته الحالية من دون ارتفاع لسنوات قادمة، وأشار إلى أنه على استعداد لإبقاء معدلات الفائدة عند المستوى الصفري حتى في حال ارتفاع التضخم.

وارتفعت أسواق الأسهم الأمريكية على إثر إصدار البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمحضر الإجتماع الذي يتضمن توقعاته الإقتصادية، والذي جاء فيه أن البنك يعتزم إبقاء معدلات الفائدة عند الصفر حتى عام 2023 على الأقل. وكما هو متوقع، فقد تخلت أسواق الأسهم الأمريكية عن مكاسبها بعد أن تحدث جيروم باول رئيس البنك لوسائل الإعلام ووصف توجيهات البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأنها قوية وفعالة.

وتحركت عوائد سندات الخزانة للأعلى قليلاً بعد أن قال باول أن البنك الإحتياطي الفيدرالي يخطط للإبقاء على مشترياته من الأصول عند المستويات الحالية في الوقت الحالي، وهو ما جاء على عكس توقعات محترفي سوق السندات، الذين توقعوا أن يزيد الإحتياطي الفيدرالي من مشتريات الخزانة، في حين لم يلتزم باول بذلك. وقد ارتفع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 0.695%.

وقال باول “سنواصل مراقبة التطورات، حيث أننا مستعدون لتعديل خططنا بحسب ما يقتضيه الأمر”.

وكانت أسواق الأسهم الأمريكية حذرة من توجيهات البنك الإحتياطي الفيدرالي، حيث توقع البنك أن يظل معدل التضخم الأساسي منخفضاً دون المستوى المستهدف “2%” حتى عام 2023، كما توقع البنك أن يتحسن سوق العمل إلى المستوى الذي تبلغ فيه البطالة 4% في عام 2023.

وقد أعلن البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي الشهر الماضي عن وجود تغيير في سياسته، حيث من المتوقع أن يسمح البنك بارتفاع معدل التضخم أعلى المستوى المستهدف لبعض الوقت قبل أن يتحرك لرفع أسعار الفائدة، طبقاً لتقديرات البنك الإحتياطي الفيدرالي. ويرى البنك الإحتياطي الفيدرالي أن معدل التضخم الأساسي سينخفض لأقل من 2% حتى عام 2022، ويتوقع أن يبلغ معدل التضخم الأساسي في نفقات الإستهلاك الشخصي ما بين 1.3% إلى 1.5% للعام الحالي، وما بين 1.6% إلى 1.8% العام المقبل، لتصل وتيرة التضخم إلأى 1.9% إلى 2% بحلول عام 2023.

وقال باول أن البنك الإحتياطي الفيدرالي يتوقع تحسن معدل التضخم في نهاية المطاف.

وقال “هذا توجيه قوي للغاية، ونعتقد أنه سيكون توجيهاً دائماً من شأنه أن يوفر دعماً كبيراً للإقتصاد“.

وفي نفس الوقت، يرى بعض الإستراتيجيين والمستثمرين في وول ستريت أن التضخم قد يشكل مشكلة في الفترة القادمة، حيث أن البنك الإحتياطي الفيدرالي أكثر قلقاً بشأن خفض معدل التضخم.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.