بريكسيت يلقي بثقله من جديد على أسواق المملكة المتحدة

عادت مخاوف بريكسيت خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي من دون أي اتفاق، لتطارد الأسواق المالية في المملكة المتحدة، مع وصول العلاقات بين الإتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى مستوى جديد من الخلاف. وقد بدا تأثير بريكسيت واضحاً وجلياً على عملة المملكة المتحدة، حيث شهد الجنيه الإسترليني هبوطاً حاداً خلال تداولات الأسبوع الماضي لم يشهد مثله منذ أزمة فيروس كورونا (كوفيد – 19).

وقد تصاعدت رهانات المستثمرين في أسواق المال والأسهم في المملكة المتحدة حول تخفيض بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة إلى ما دون الصفر للمرة الأولى في تاريخه الممتد 326 عاماً. ويقدر المستثمرين إحتمالية تكبد الجنيه الأسترليني مزيد من الخسائر، مع تزايد الخلافات بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

إلى جانب مخاوف بريكسيت، عدة مخاوف أخرى تلوح في الأفق تثير المزيد من مخاوف المستثمرين في أسواق المملكة المتحدة مثل عودة انتشار فيروس كورونا مرة أخرى بطريق أسرع وعلى نطاق أوسع في المملكة المتحدة، وكذلك قيام الشركات في مختلف القطاعات بتخفيض عدد الوظائف إذا ما انتهى برنامج دعم الأجور الحكومي مع نهاية الشهر المقبل.

وقد يكون إقتصاد المملكة المتحدة على المحك في حال ما لم تتوصل بريطانيا لاتفاق مع الإتحاد الأوروبي في وقت قريب، حيث أن المفاوضات بين الطرفين قد دخلت في أزمة خلال الأسبوع الماضي حينما اقترحت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون انتهاك القانون الدولي لإعادة صياغة اتفاق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

وقال جوردان روتشستر، محلل العملات في نومورا إنترناشونال بي إل سي: “لقد عاد البريكسيت وبقوة”. وأضاف: “لقد أصبح من الصعب للغاية رؤية الضوء في نهاية النفق”، كما توقع أن ينخفض الجنيه الإسترليني إلى 1.18 دولار، إذا كان انفصال المملكة المتحدة عن الإتحاد الأوروبي فوضوي.

ومع بقاء الإقتصاد البريطاني بعيداً عن مستويات ما قبل وباء كورونا، تظل أسعار الفائدة السلبية أكثر المواضيع سخونة لدى المضاربين في أسواق المال، حيث يدرس المتداولين والمستثمرين أي تعليقات تصدر من قبل المسؤولين بعد اجتماع بنك إنجلترا يوم الخميس بحثاً عن أي أدلة.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.