الولايات المتحدة تفكر في إدراج أكبر شركة صينية لتصنيع الرقائق الإلكترونية على القائمة السوداء

تقوم الإدارة الأمريكية الحالية بدراسة فرض قيود تصدير على أكبر شركة صينية تعمل في مجال تصنيع الرقائق الإلكترونية ، وفقاً لمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية.

وتجري وزارة الدفاع الأمريكية حالياً مناقشات حول ما إذا كان يجب إضافة شركة SMIC وهي أكبر مصنع للوحات الرقائق الإلكترونية في الصين إلى قائمة كيانات وزارة التجارة، حيث يتم تقييد الشركات المدرجة فيها بشكل أساسي من استلام سلع معينة مصنوعة في الولايات المتحدة. وتضم قائمة الكيانات الأمريكية الآن نحو أكثر من 300 شركة مقرها في الصين.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع “تعمل وزارة الدفاع حالياً مع الوكالات المعنية والمشتركة في تقييم المعلومات المتاحة، على تحديد ما إذا كانت إجراءات شركة SMIC تستدعي إضافتها إلى قائمة كيانات وزارة التجارة“. وأضاف المتحدث “في حال تم اتخاذ مثل هذا الإجراء، سيتم إخضاع جميع الصادرات إلى شركة SMIC لمراجعة أكثر شمولاً”.

وتعد الخطوة المحتمل أن تتخذها إدارة الرئيس ترامب جزء من جهد مستمر للضغط على شركات التكنولوجيا الصينية، كما أنها ستكون بمثابة تصعيد كبير في المعركة التكنولوجية بين واشنطن وبكين.

ولطالما اشتكى المسئولون الأمريكيون من أن شركات التكنولوجيا الصينية مدينة بالفضل لجمهورية الصين الشعبية، كما أنها تعمل على جمع معلومات حساسة نيابة عن جيش التحرير الشعبي. وقد سبق للحزب الشيوعي الصيني أن قال أنه لا يمارس أنشطة التجسس الصناعي.

وقد ذكر تقرير صدر عن شركة SOS International، وهي شركة مقاولات دفاعية مقرها في فرجينيا، في شهر أغسطس الماضي، أن شركة SMIC ترتبط بعلاقات بقطاع الدفاع الصيني، وفقاً لأشخاص تحدثوا إلى صحيفة The Wall Street Journal. كما ذكرت شركة SOS أيضاً أن الباحثين العسكريين الصينيين كشفوا في أوراق بحثية عن استخدام تقنية شركة SMIC لتصنيع الرقائق، بحسب صحيفة The Wall Street Journal.

وقد أصدرت شركة SMIC بيان يوم السبت عبرت فيه عن صدمتها من الأخبار المتواردة وقالت فيه أنها تقدم خدماتها فقط للمستخدمين المدنيين والتجاريين، كما نفت الشركة أن يكون لها أي ارتباط أوعلاقة بالجيش الصيني.

وينظر إلى شركة SMIC على أنها لاعب رئيسي في أنشطة الصين لصناعة الرقائق الإلكترونية، وتعد الشركة طموح سرعته الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. كما أن فرض ضوابط على صادرات شركة SMIC سوف يؤثر على الشركات الأمريكية التي تبيع تكنولوجيا تصنيع الرقائق إلى الشركات المصنعة في الصين.

من جهة أخرى أعلن مسؤولون أمريكيون مؤخراً أن الإدارة الأمريكية الحالية تنوي زيادة تشديد القيود على شركة هواوي الصينية من أجل اتخاذ إجراءات صارمة ضد وصول شركة الإتصالات إلى الرقائق المتاحة تجارياً.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.