أكثر من 600 ألف فقدوا وظائفهم في المملكة المتحدة بسبب جائحة كورونا

أظهرت بيانات رسمية في المملكة المتحدة يوم الثلاثاء أن عدد العاملين في كشوف الرواتب للشركات البريطانية انخفض بأكثر من 600 ألف موظف وعامل في إبريل ومايو نتيجة عمليات الإغلاق التي فرضتها الحكومة البريطانية من أجل السيطرة على انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أثر بالسلب على سوق العمل في المملكة المتحدة. من ناحية أخرى أنخفضت أيضاً عدد الوظائف الشاغرة لدى الشركات إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق.

وقد استقر معدل البطالة عند 3.9% بشكل غير متوقع على مدار الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 وحتى أبريل، على الرغم من الإنخفاض القياسي في الناتج الإقتصادي العام خلال تلك الفترة، نتيجة تبني العديد من الشركات البريطانية خطة الحكومة في الحفاظ على موظفيها في دفاترهم.

وقد توقع العديد من الإقتصاديون الذين استطلعت رويترز آراءهم أن يرتفع معدل البطالة إلى 4.7% في المملكة المتحدة.

وقد أعلنت العديد من الشركات في المملكة المتحدة عن نيتها تسريح جزء من العمالة لديها بشكل دائم، ومن بين هذه الشركات على سبيل المثال شركة ترافيس بيركنز، والتي أعلنت نيتها عن تخفيض حوالي 9% من قوتها العاملة أو ما يقرب من 2500 وظيفة. كما ألغت الخطوط الجوية البريطانية أكثر من 15000 وظيفة .

وقد أظهرت الأرقام التجريبية، استناداً إلى البيانات الضريبية آخر تأثيرات عمليات إغلاق فيروس كورونا على سوق العمل، حيث انخفض عدد الموظفين في كشوف مرتبات الشركات خلال أبريل ومايو بمقدار 612,000 وظيفة في المملكة المتحدة.

وقد أمر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تحت ضغط بتخفيف قيود عمليات الإغلاق من أجل تخفيف الآثار السلبية لجائحة كورونا على الإقتصاد البريطاني، وسيكون ذلك من خلال مراعاة بعض التدابير الإحترازية، والتي من ضمنها قواعد التباعد الإجتماعي بمسافة مترين، حيث يعتقد العديد من أصحاب العمل أن تطبيق هذه القواعد قد تمنعهم من العودة بالإقتصاد البريطاني إلى التعافي بوتيرة متسارعة.

وبحسب ما ورد يفكر جونسون ووزير ماليته ريشي سوناك في زيادة الحافز الضريبي للشركات الصغيرة بهدف توظيف المزيد من العمال، وتعليق مدفوعات الضمان الإجتماعي من قبل أرباب العمل من أجل تشجيع الشركات بالإحتفاظ بعمالتها وعدم تسريحهم.


سجل هنا الان واحصل على تحليلات فنية ومؤشرات تداول مجاناً

سجّل تفاصيلك هنا، وأحصل على فُرصة لفتح محفظة إستثمارية مع شركات مُرخصة وموثوقة.

لقد تم بنجاح اشتراكك في النشرة الإخبارية

حدث خطأ أثناء محاولة إرسال طلبك. حاول مرة اخرى.

Salamfintech will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.